الصفحة الرئيسية

تاريــخ  الفــلك منـذ بدء التــاريــخ
 

 

اهتم المصريون القدماء بالسماء و النجوم والكواكب ورصدوا تحركاتها.
و ترجع التقويم المصرى إلى سـنة
4241  أو 4236 ق.م . و الدورة التى استخدموها تساوى 1,468 سنة .
 وقد عدوا الأيام بين شـروقين متتاليين لنجم الشـعرى اليمانية فوجدوها 365 يوما. فقسموا السـنة الىاثنى عشر شهرا (وغالبا يرجع ذلك لعدد مرات ظهور القمر ) و كل شهر إلى ثلاثين يوما فبذلك قسمت السنة إلى 360 يوما ثم أضافوا ما تبقى من أيام العام و عددها خمسة أيام أضيفت إلى نهاية السنة و أطلق عليها أيام النسئ.
وكذلك قسموا كل يوم إلى اثنى عشر ساعة للنهار و أخرى لليل.
و قد استخدموا المزاول لتحديد ساعات النهار،  والساعات المائية و الجداول النجمية  لتحديد ساعات الليل. ( فقد وضعوا جداول تحوى مواقع النجوم محددة بالساعات )

من أقدم ما اكتشف هو رسم لدائرة البروج فى معبد سـيتى الأول بدندرة.


 

دائرة البروج بدندرة .. انقر للتكبير

 

 

فى عهد رمسيس الثانى 1250  ق.م   تم ضبط الجهات الأربع الفلكية  الحمل - السـرطان - الميـزان - الجدى .
 


 


 

 

 


 

سـنة 2350 ق.م  سـجل العقاديون الكسـوف و الخسـوف كما فى ألواح سـارجون التى دون فيها العلوم الفلكية فى سـبعين  70 لوحا.
من سـنة
2000 ق.م  خلف البابليون السوماريين 

البابليون

االآشوريون غزوا بابل سنة 729 ق.م. و قاموا بتغييرات فى بعض معتقدات الفلك و الشمس و الكواكب و قاموا بتطويره و أنشأوا تقويما دقيقا وجداول بأسماء النجوم .

المملكة البابلية الجديدة: ( 600 – 300 ق.م )
تم عمل الكثير من الهيئات الفلكية .


وقد بنى أهل الرافدين القدماء تقويم سنوى وقسموا السنة إلى اثنى عشر شهرا ، وقسموا اليوم إلى ااثنى عشر قسما ثم قسوا كل قسم إلى ثلاثين جزءا ، فصار اليو مكونا من 360 جزءا متساويا. و كذلك تم إيجاد الأسبوع .
و قد قسموا دائرة الفلك إلى اثنى عشر برجا وقسم كل برج إلى ثلاثين درجة فصارت دائرة الأبراج ( الدائرة الفلكية 360 جزءا (درجة) .